عظيم من بلادي فاتقوه!

 
لكل مقام مقال | 2020-05-17
استمعت اليوم للوزير القائد المناضل جبران باسيل في مؤتمره وأعجبت بتصوره الشامل لمعالجة جميع مشاكل البلاد والعباد. وندمت على سوء تقديري لهذا الرجل. لا شك إنه نابغة لا يتكرر. هو يفهم في كل القضايا والاختصاصات: مال ومصارف وأسعار الصرف والاستثمار بالصناديق السيادية، وباسترداد الودائع، بعد استعادة حقوق المسيحيين والدفاع عن المناصفة في الوظائف.

هو ضليع  بالتخطيط لنهوض الاقتصاد، بالزراعة بالصناعة بالسياحة بالبيئة وبالأشغال وبالإصلاح ومكافحة الفساد والتطوير، حتى بأمن المعابر والحدود  والجمارك وبالسياسات الضريبية وتنمية القرى ... ، وفوق كل ذلك بالاتصالات والكهرباء والسدود والشؤون الخارجية، أما موهبته الأهم سطوعاً فهي في سهولة إيجاده التبريرات لكل إخفاقاته وتجييرها للآخرين، وابتكار التسويات والتحالفات والتنسيق بين الطوائف. ولا شك بطول باله وقدرته على الصبر بانتظار فرصة تسوية جديدة تعيده إلى الواجهة وتحمله إلى سدة الرئاسة، باختصار إنه دولة في رجل. لا تحاولوا الضغط عليه فهو لن يرضخ. 

 

 سامحني يا رب إن كذبت واغفر لي خطيئتي،  والله يستر!

Toyota