اينوما ترد: الصور من المستشفيات اللبنانية هي افظع واشنع وابشع من الصور التي تبين لنا لاحقا انها من الخارج

 
من دون تعليق | المصدر :اينوما - 2021-01-17
تعرض موقع اينوما لهجوم من الجيش الالكتروني  التابع للتيار الوطني الحر تقدمه النائب زياد اسود على خلفية نشر خبر عن الوضع المذري المأساوي للبنانيين في المستشفيات وهم ينتظرون معالجتهم من فيروس كورونا.

الجيش الالكتروني التابع للتيار اعتبر ان نشر هذه الصور التي اكتشف انها مأخوذة من مستشفيات خارج لبنان، انما يساهم في تشويه صورة العهد ورئيسه "القوي" وهي تأتي ضمن حملة ممنهجة لاظهار الوضع على غير ما هو...
وهنا يهم موقع اينوما التأكيد على ما يلي:
1- فيما يخص الصور، تبيّن لنا لاحقا انها من مستشفيات خارج لبنان وقمنا بحذفها اعترافا بالخطأ واعتذارا من المتابعين بسبب الوقوع فيه عن غير قصد.
٢ - الكثير من الصور التي تنقلها وسائل الاعلام على اختلاف اتجاهاتها من المستشفيات اللبنانية، هي افظع واشنع وابشع من الصور التي تبين لنا لاحقا انها من الخارج. وبالتالي فان ما اعتبره الجيش الالكتروني للتيار، من اننا نعمل من خلال الاستعانة بهذه الصور، على تشويه صورة العهد، انما حصل بالفعل من دون الحاجة الى الصور المستوردة لأن الصور المحلية الحقيقية تكفلت بالأمر فكفّت ووفّت.

اخيرا للذباب الالكتروني، الذي يتهمنا اننا من جماعة ١٧ تشرين نرد انه اتهام مقبول مع الشكر، وتؤكد اينوما انها ووفاء لمبادىء هذه الجماعة، ستتابع على ما  بدأت في مسيرة نقل الحقائق كما هي، متسلحة بصلابتها في الدفاع عن الحقيقة اذا ما اسُتهدفت، وجرأتها في الاعتذار عن الخطأ اذا ما حصل،  على ان يتعظ المسؤولون في هذا التيار وسائر الاحزاب والتيارات، فتكون لديهم جرأة الاعتذار عن اخطاء خطايا ارتكبوها مصرين على اقترافها، غير آبهين بالثمن الباهظ الذي دفعه ويدفعه اللبنانيون من صحتهم وحياتهم.