يوم ترسيمي طويل... مسؤول إسرائيلي يكشف فحوى الاقتراح الأميركي الذي قدمه هوكشتاين

محليات | 03-10-2022

كشفت إسرائيل فحوى الاقتراح الذي قدّمه الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين لترسيم الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان.

ونقلت هيئة البث الإسرائيلية الاثنين عن مسؤول إسرائيلي لم تسمّه، قوله للصحفيين الإسرائيليين الأحد: "يقضي أحد بنود الاتفاق بترسيم الحدود استناداً إلى خط 23 مما يُبقي لدى لبنان غالبية المنطقة موضوع الخلاف".

وأضاف: "ستحتفظ إسرائيل بالسيادة الكاملة على حقل الغاز كاريش، فيما سيكون حقل قانا المقابل تحت سيطرة لبنانية، وستحصل إسرائيل من شركة الطاقة الفرنسية توتال على إيرادات من الحقل الواقع داخل حدودها".

ونقل موقع "إسرائيل 24" (رسمي) عن المسؤول الإسرائيلي ذاته أن "الاتفاق سيكون مودعاً في الأمم المتحدة وسيُدرج قدر الإمكان في القانون الدولي".

وأشار إلى أنه ستتوافر ضمانات أميركية وفرنسية للاتفاق حال التوقيع عليه.

وقال: "الضمانات الأمريكية هنا بالغة الأهمية. يوجد للاتفاق مكوّن اقتصادي بالطبع. لكنه أولاً وقبل كلّ شيء أمني وسياسي إذ يتيح الاستقرار في المنطقة على المدى البعيد".

وأضاف: "الاقتراح مقبول على المستوى السياسي في إسرائيل وإن سار الأمر جيداً فسيكون هذا أساس النقاش في المجلس الوزاري الأمني المصغر (الكابينت) يوم الخميس القادم".

ولفت إلى أنه حال اتخاذ المجلس الوزاري الأمني المصغر "الكابينت" القرار فإنه سيجري إبلاغ الإدارة الأمريكية بالموقف الرسمي.

ولكن هيئة البث الإسرائيلية قالت الاثنين: "بعد أن صدّق رئيس الوزراء يائير لابيد ووزير الدفاع بيني غانتس على المقترح الأميركي لحل أزمة الحدود البحرية مع لبنان، تدرس المستشارة القانونية للحكومة ووزارة العدل ما إذا كان يجب طرحه على الحكومة والكنيست أيضاً".

وأضافت: "يوجد أمران متناقضان يسيطران على المداولات القضائية: من جهة واحدة عدم توقيع اتفاق في فترة انتخابات بصورة تقيد الحكومة المقبلة، ومن جهة ثانية التداعيات التي قد تترتب على عدم التوقيع بعد فترة طويلة من المفاوضات".

وتابعت: "يسود الاعتقاد لدى المستوى القضائي المهني بأن قانون الاستفتاء الشعبي لا يسري مفعوله على هذه الحالة".

وكان رئيس الوزراء السابق وزعيم المعارضة بنيامين نتنياهو انتقد في تغريدة على تويتر الأحد الموافقة على العرض الأمريكي دون تصديق الكنيست أو استفتاء عام.

ورفضت وزيرة الطاقة الإسرائيلية كارين الهارار الانتقادات وقالت لهيئة البث الإسرائيلية الاثنين: "توجد ميزة بأن تكون للبنان منصة لاستخراج الغاز، لأن هذا الإجراء سيهدئ المنطقة ويمنعه تلقِّي الطاقة من إيران".

وأعرب وزير الطاقة الإسرائيلي السابق والقيادي في حزب "الليكود" يوفال شتاينيتس عن دهشته لسماع أن اللبنانيين سيحصلون على 100% من المنطقة المتنازع عليها وإسرائيل صفر.


وأضاف في حديث لهيئة البث الإسرائيلية الاثنين: "إن السماح لإسرائيل باستخراج الغاز من حقل كاريش لم يكن موضع الخلاف".

وكان الوسيط الأمريكي آموس هوكستين قدم اقتراحاً بمثابة حل وسط لإسرائيل ولبنان بعد العديد من الزيارات والاتصالات مع البلدين خلال الأشهر الماضية.