نهاية أسبوع عاصفة... الدولار آخذ في مساره التصاعدي والاستحقاق الرئاسي في عنق الزجاجة!

رئيسية | 26-11-2022

بانتظار ان يُفصحَ حزبُ الله علناً عن إسم مرشّحه سليمان فرنجية ليُصوّت له فريق ٨ آذار، تعيش الساحةُ السياسية ركوداً مع عطلة نهاية الأسبوع ولو أنّ زيارة رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي إلى عينَ التينة أمس، ولقائه رئيسَ المجلس النيابيّ نبيه برّي، حَملتْ دلالاتٍ عدةً حول أكثرَ من مِلفٍ وقضيّة، فَبعد اللقاء اكتفى ميقاتي بالقول: “بحثنا عدةَ مواضيعَ سياسية وإقتصادية” ورداً على سؤال عمّا إذا بُحث في ملف الكهرباء قال: “من بينها موضوع الكهرباء”.

إذاً لا شكّ أنّ الإستحقاق الرئاسيّ على ما يبدو كان من بين الملفات التي حضرت في لقاء ميقاتي- برّي، بانتظار أن تتبلوَر الصورة أكثر في الأيام المقبلة، خصوصاً وأن موضوع دعوة بري الى مشاورات للتوافق على رئيس للجمهورية، ربّما يكون نجمَ الفترة المقبلة مع تعذّر الإتفاق على إسمِ الرئيس المقبل بين العديد من الكتل النيابيّة، وقد برز تشتّت نواب التغيير ال ١٣ الذين تفرّقوا بالتصويت للمرشّحين، بين ميشال معوض وعصام خليفة، مع ما يحمل ذلك من صعوبة في التوافق حتى مع الأحزاب المعارضة على إسمٍ موحَّد.

بالإنتظار... فإنّ الدولار أمس طار، وتخطّى ال ٤٠ ألفاً، وقد وجد بعضُ التجّار الفرصة الذهبية لتحقيق الأرباح، فالسِّعرُ وإن "ارتَفع"، سريعاً لن "يَقع"، وما على المواطن إلّا النَفَس العميق والعضّ على جُرحٍ طال نزيفُه وما من دواء!

إذاً ومع نهاية أسبوع عاصفةٍ يترقّب اللّبنانيون حلّ الازمات المعيشية والحياتية ومنها ملفُ الكهرباء وينتظرون تحقيق الوعود علَّ الدفءَ الموعود في فصل الشتاء يُرافق لياليَ أعيادٍ، الأملُ كلّ الأمل منها أن تُفرَج معها على الأصعدَة كافّة وأهمّها الاقتصاديّة-المَعيشيّة.